«رأس الأرنب» طبق مميز في هذا البلد الآسيوي

القاهرة - بوابة الوسط |
مطاعم إقليم سيشوان الصيني تستورد هذه الرؤوس من فرنسا (أ ف ب) (photo: )
مطاعم إقليم سيشوان الصيني تستورد هذه الرؤوس من فرنسا (أ ف ب)

«رأس الأرنب» طبق رائج جدًا في مطاعم سيشوان، بحيث بات هذا الإقليم الصيني يستورد هذه الرؤوس من فرنسا.

وتقول الشابة ما الجالسة في مطعم مع أصدقائها: «لا يمضي يوم على أحد سكان سيشوان من دون أن يأكل طبقًا مفعمًا بالتوابل ورأس الأرنب هو طبق متبل بكثير من الفلفل.. ونحن نعشقه. الأشهى فيه هو اللسان الطري واللذيذ المذاق»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

في مطعم «شوانغليو لاوما توت» (رؤوس أرنب وصفة الوالدة) المعروف في شنغدو عاصمة الإقليم الكبير الواقع في جنوب غرب الصين، يفتح عشرات الزبائن بأيديهم التي غطوها بقفازات جماجم الأرانب المغمسة بالصلصة وهم يسحبون بأفواههم النخاع من داخلها مصدرين أصوات الاستحسان.

ولا يتردد فن الطبخ الصيني في استخدام أجزاء من الحيوانات ترمى في الغرب من عنق البط ومنقاره وقوائم الدجاج ورأس وأحشاء حيوانات من الأنواع كلها.

ويفيد الاتحاد الصيني لتربية الأرانب بأن الصين تستهلك سنويًا حوالى 500 مليون رأس أرنب من بينها 200 إلى 300 في سيشوان.

وثمة إقبال خاص على هذا الطبق في الإقليم الذي بقي منعزلاً لفترة طويلة وراء جباله العالية. ويشكل رأس هذا الحيوان طبقًا شهيرًا جدًا فيه.

وتصدير هذا الطبق إلى مناطق أخرى ليس بالمهمة السهلة. وفتحت مطاعم متخصصة أبوابها قبل فترة قصيرة في بكين ومدن أخرى كبرى، إلا أن روادها يدفعهم الفضول أكثر من أي شيء آخر.

ويؤكد رونغ ليبينغ نائب رئيس «هاج» الشركة الصينية الأولى لمنتوجات الأرنب: «الكثير من الناس خارج إقليمنا لا يجرأون على تذوق هذا الطبق فهم يخافون من منظر رأس الأرنب».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات