الزحف الرقمي يهدد الصحف الورقية

تقرير: دينا مصباح |
الصحافة الرقمية تهدد الصحافة الورقية (photo: )
الصحافة الرقمية تهدد الصحافة الورقية


في ظل التوسع في إنشاء صحف إلكترونية تتميز بالتفاعلية التي تجذب قطاعًا عريضًا من قراء الكلمة المطبوعة، أصبح استمرار الصحافة الورقية مهددًا بالانقراض.

وتزامن الزحف الرقمي مع أزمة مالية عالمية أثرت على المؤسسات الصحفية بدرجة كبيرة لدرجة جعلت صحيفة أميركية بحجم "كريستيان ساينس مونيتورز" تلغى نسختها الورقية وتتحول إلى الصحافة الإلكترونية.
الفرق بين الصحف المطبوعة والرقمية يكمن في "التفاعل" الذي تقدمه الصحافة الإلكترونية للمتلقى بدرجة جعلته مشتركًا في التعليق على الأخبار وأحيانًا مصدرًا للمعلومات.

قبل خمس سنوات نصح مؤسس عملاق البرمجيات مايكروسوفت في مقابلة "بيل جيتس "مع صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية الصحف بالاهتمام بمواقعها الإلكترونية إذا أرادت الحفاظ على قرائها، معتبرًا أن نوعية الموقع الإلكتروني باتت أساسية للمؤسسات الصحفية، فهو يعتقد أن خلال خمس سنوات سيقرأ 40 إلى 50% من الناس الصحف على الإنترنت و أن يقوموا بالاستغناء عن الصحف الورقية تمامًا.

واعترف جيتس في المقابلة بأن أكثر من نصف قراءاته تتم عبر الإنترنت، كما أنه يقرأ جميع الصحف المتعلقة بمجال المعلوماتية على الإنترنت.

تخوفات
وأرجع رئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة الدكتور، محمود علم الدين، تخوفه من اندثار الصحافة الورقية إلى التطور الهائل الذي أحدثته الصحف الإلكترونية في سرعة نقل الأخبار مزودة بخدمات تفاعلية كالصور والفيديو، هذا إلى جانب ظهور صحافة "الموبايل"، وانتشار المتصفح الإلكتروني للصحف، والذي لا يتعدى سعره الـ 280 دولارًا، بما يجعل اقتناءه أمرًا بالغ السهولة.

وأكد علم الدين أن الصحافة المطبوعة تواجه تحديًا أمام الصحافة الإلكترونية لأن الأخيرة تسبقها في نشر الأخبار وتغطية الأحداث بحكم ظروف النشر، مما يجعل الصحافة الورقية تعانى أزمة في المصداقية تجعلها أمام عقبة، وهي كيفية معالجة الأخبار بطريقة مختلفة، وهو ما لم تنجح به حتى الآن، مشيرًا إلى أن مصطلح newspapers سيتلاشى لتبقى كلمة news وتختفى كلمة papers.

وأوضح علم الدين أن دراسات أميركية توقعت اختفاء الصحافة المطبوعة في 2017 في أميركا، لسببين أولهما: يتعلق بالحفاظ على البيئة، لأن أوراق الصحف تصنع من الأشجار بما يهدد بانقراض الأخيرة، أما السبب الثاني فهو خاص بالصحة لأن الأحبار التي تطبع بها الصحف بها نسب عالية من الرصاص المضر بقارئها، مشيرًا إلي أن عالم الفيزياء النانو مترية توصل من خلال دراسات أجريت بكلية العلوم بجامعة القاهرة أن الأحبار التي تصنع منها الصحف تصيب بأمراض التخلف العقلي والفشل الكلوي والزهايمر.

انقراض الصحافة المطبوعة أصبح أمرًا حتميًا مع التقدم التكنولوجي

انقراض الصحافة المطبوعة أصبح أمرًا حتميًا مع التقدم التكنولوجي

أزمة صناعة الطباعة
كما أشار رئيس تحرير "النيويورك تايمز" الأميركية "أثر سلزبرجر " إلي أن أزمة الصحافة الورقية الحقيقية هي اتجاه القراء للحصول على المعلومات من الإنترنت بدلًا من شراء الصحيفة مما يدخل صناعة الطباعة في أزمة طاحنة في المستقبل، متوقعًا أن "النيويورك تايمز"، والتي تعد من أضخم الصحف الورقية في العالم يتوقف طبعها هي أيضًا في يوم ما لهذا السبب.وأضاف: "أن مواقع الإنترنت مثل "ياهو نيوز"، وغيرها تنشر المعلومات مجانًا، وتصدت لفكرة سيطرة الصحف واحتكارها المعلومات ومصادرها وكيفية توزيعها، فالمعلومات الآن متاحة للجميع ومن دون أي تكاليف.

وفي السياق ذاته قام مجموعة من الباحثين الأميركيين بعمل دراسة عن انقراض الصحافة المطبوعة، وأن أكثر المجالات التي أربكتها التكنولوجيا بحضورها، وتصدعت بالدخول الطاغي لتكنولوجيا الهواتف الذكية، والإنترنت والأجهزة اللوحية، هي الإعلام المطبوع، "الصحف".

محاولات للدمج
وناقشت الدراسة أزمة الصحافة ومحاولات الصحف دمج نفسها في العالم الإلكتروني لتثبيت أقدامها هناك، فضلًا عن كونها محاولة للحصول على إعلانات وأموال تمول بها الطباعة، بالإضافة إلي اتجاههم إلى تقديم خدمات اجتماعية وتسويقية عبر أوراقها،

وانتهت الدراسة إلى أن الصحافة التي تقوم منذ نشأتها، بدور المراقب على الحكومات، وصوت الديمقراطية والرأي العام، ليس من المتوقع أن تصل لنقطة انتهاء، فهي واجهت الكثير من الهزات العنيفة في عالم الإعلام، عند ظهور التلفاز، لكنها ظلت مستمرة، فمن المؤكد أن الصحافة التي تقوم بدور حارس الديمقراطية وحرية الرأي لن تختفي بالكلية.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات