كندا «مستعدة» لاحتمال انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية «نافتا»

القاهرة - بوابة الوسط |
أعلام دول المكسيك وكندا والولايات المتحدة المشاركة في اتفاق (نافتا) (أرشيفية: فرانس برس) (photo: )
أعلام دول المكسيك وكندا والولايات المتحدة المشاركة في اتفاق (نافتا) (أرشيفية: فرانس برس)

تستعد كندا لاحتمال إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده من اتفاقية التبادل الحر بين دول أميركا الشمالية (نافتا)، لكن مصدرًا بالحكومة الكندية قال إنها لا تملك أي معلومات عن موعد هذا الإعلان.

ونقلت وكالة «فرانس برس» اليوم الخميس، عن المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن «الحكومة الكندية على علم بأن الرئيس ترامب قد يعلن انسحاب الولايات المتحدة من نافتا». وأضاف: «نحن مستعدون لهذا الاحتمال».

وفي الأثناء، تواصل الحكومة الكندية استعداداتها للجولة المقبلة من المفاوضات الرامية لإعادة النظر في الاتفاق والمقررة في مونتريال من 23 إلى 28 يناير الجاري، بحسب ما أوضح المصدر نفسه.

وحددت الدول الثلاث في اتفاقية نافتا (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك) لنفسها مهلة تنتهي في مارس لإنجاز هذه المفاوضات، التي بدأت منتصف أغسطس الماضي، ولم تحرز جولاتها الست أي تقدم يذكر حتى الآن.

وكان الرئيس ترامب قال، أبريل الماضي، إنه « إذا لم نتوصل إلى اتفاق عادل لنا، فسننهي الاتفاقية». ومنذ وصوله إلى البيت الأبيض اتخذ ترامب سلسلة من الإجراءات الحمائية من أجل حماية الصناعات والوظائف الأميركية.

ويضاف هذا الفصل الجديد إلى الخلافات العديدة بين الولايات المتحدة وكندا بما في ذلك فرض رسوم إلزامية على الصحف الورقية الكندية وبدء منظمة التجارة العالمية مرحلة مشاورات حول الخلافات التجارية بين البلدين.

وقررت مجموعات صناعة السيارات بإصرار من ترامب، الاستثمار في مصانعها في الولايات المتحدة على حساب منشآتها في المكسيك وكندا. وفرضت الولايات المتحدة رسومًا لمكافحة الإغراق وأخرى بشكل تعويضات بحجة أن أصحاب الغابات الكنديين يستفيدون من أسعار بيع تفضيلية بسبب نفقات الإنتاج القليلة نظرًا للضرائب الضئيلة على استثمار الغابات العامة.

وفي مواجهة هذه العقوبات التجارية، تقدمت الحكومة الكندية بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية استنادًا إلى القرارات الأخيرة وخصوصًا مسألة خشب البناء القضية المستمرة منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وزارت وزيرة التجارة الكندية كريستيا فريلاند، المكلفة بالملف التجاري مع الولايات المتحدة، الثلاثاء، واشنطن للدفاع عن المصالح الكندية لدى أعضاء في الكونغرس ومجموعات ضغط.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات