«المملكة القابضة» تستحوذ على حصة كبرى في البنك السعودي الفرنسي

القاهرة - بوابة الوسط |
الأمير السعودي الوليد بن طلال بن عبد العزيز خلال لقاء في كولومبو في سريلانكا، 4 يوليو 2017. (فرانس برس) (photo: )
الأمير السعودي الوليد بن طلال بن عبد العزيز خلال لقاء في كولومبو في سريلانكا، 4 يوليو 2017. (فرانس برس)

أبرم الأمير السعودي الوليد بن طلال اتفاقًا مع مجموعة «كريدي أغريكول» الفرنسية لشراء أكثر من نصف حصتها في البنك السعودي الفرنسي، بحسب بيان شركته «المملكة القابضة» اليوم الثلاثاء، ما يجعلها أكبر المساهمين في أحد أكبر مقرضي السعودية.

وتعزز هذه الصفقة موقع «شركة المملكة القابضة» ضمن أهم اللاعبين في القطاع المالي السعودي، علمًا أنها تمتلك حصصًا في «البنك السعودي الأميركي» المحلي وفي المجموعة المصرفية الأميركية العملاقة سيتيغروب، بحسب «فرانس برس».

وأعلنت «المملكة القابضة» في بيان أنها ستستحوذ على حصة 16.2% في البنك السعودي الفرنسي في صفقة قدرت قيمتها بحوالى 1.54 مليار دولار. وتوقع بيان آخر نشر على موقع البورصة السعودية «تداول» إتمام الصفقة «خلال النصف الثاني من العام 2017»، وذلك «بعد استكمال شروط الاتفاقية والحصول على كافة الموافقات النظامية اللازمة من الجهات الحكومية المختصة».

وتتراجع حصة «كريدي أغريكول» بعد الصفقة إلى 14.9% بحسب البيان. كما يسعى البنك الفرنسي إلى بيع 5.0% إضافية من أسهمه المتبقية في «صفقات خاصة خارج السوق»، مع الاحتفاظ بـ9.9% في البنك السعودي الفرنسي الذي يعتبر بين الجهات المقرضة الخمس الأولى في السعودية، بحسب البيان.

وبلغت القيمة الإجمالية لأصول البنك السعودي الفرنسي في نهاية العام الفائت 54 مليار دولار. وتعتبر «شركة المملكة القابضة» من أبرز المجموعات الاستثمارية في السعودية وتملك حصصًا في منتجع «يورو ديزني» ومجموعة «آبل» و«نيوز كوربزريشن» وغيرها.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات