أوبك: «خفض الإنتاج» وضع الدول النفطية في موقع المتحكم

القاهرة - بوابة الوسط |
الامين العام لمنظمة اوبك محمد باركيندو في أبوظبي. (فرانس برس). (photo: )
الامين العام لمنظمة اوبك محمد باركيندو في أبوظبي. (فرانس برس).

أعرب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، محمد باركيندو، عن تفاؤله حيال «تعافي سوق النفط» في ظل «خفض الإنتاج»، مشيرًا إلى أن «الاتفاق وضع الدول النفطية في موقع المتحكم بدل الاكتفاء بالتفاعل مع تطورات السوق».

وقال باركيندو خلال أعمال مؤتمر «ملتقى الإعلام البترولي» في أبو ظبي: «نحن متفائلون بأن الإجراءات التي اتخذناها تضعنا على طريق تعافي السوق».

وتجنب باركيندو إبداء موقف من إمكانية تمديد الاتفاق لفترة إضافية، الأمر الذي سيناقشه وزراء النفط في الدول المعنية بالاتفاق في مايو المقبل في فيينا. وقال إن هذه الدول «ستتخذ قرارًا يصب في مصلحة المنتجين والمستهلكين معًا».

ورأى وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، خلال مشاركته في أعمال المؤتمر بأبوظبي أنه «من المبكر اتخاذ قرار في هذا الشأن»، موضحًا أن «السوق تشهد عملية تصحيحية، وحتى الآن لم نشهد تذبذبًا كبيرًا وهو أمر جيد».

وكانت أسعار النفط التي تأثرت بفائض العرض في الأسواق انخفضت أكثر من 100 دولار للبرميل في يونيو 2014 إلى نحو 30 دولارًا بداية العام 2016، مما دفع العديد من الدول النفطية وبينها دول الخليج لاعتماد إجراءات تقشفية قاسية.

وفي مسعى لإعادة التوازن إلى الأسعار، اتفقت دول أوبك في نوفمبر على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميًا ابتداء من الأول من يناير، بينما وافقت الدول المنتجة خارج المنظمة على خفض الإنتاج بنحو 558 ألف برميل.

وتأمل هذه الدول في أن يسفر خفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميًا الذي من المفترض أن يستمر ستة أشهر في فترة أولى مع إمكانية تمديده، في تقليص تخمة الإمدادات ورفع الأسعار.

وفي مارس، أعلنت لجنة مراقبة تطبيق اتفاق خفض إنتاج النفط أن نسبة التزام الدول المنتجة بالاتفاق ارتفعت، مؤكدة مجددًا أنها تدرس تمديد الاتفاق لستة أشهر أخرى بعيد انتهائه.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات