موغيريني لـ«بوابة الوسط»: لا يمكن استمرار القتال في ليبيا

بروكسل - بوابة الوسط: علي أوحيدة |
مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني (أرشيف بوابة الوسط) (photo: )
مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني (أرشيف بوابة الوسط)

قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، في حديث خاص إلى «بوابة الوسط»، إنّ القتال في ليبيا «لا يمكن أن يستمر»، مشددة على أهمية قيام المجالس البلدية الليبية بمواكبة العملية السياسية في البلاد.

واعتبرت موغيريني، التي ترأست الجلسة الأولى للقاء ممثلي المجالس البلدية والمحلية في ليبيا، المنعقد الإثنين في بروكسل، أن «هذا اللقاء على درجة كبيرة من الأهمية، وقمت بافتتاحه مع (المبعوث الدولي) برناردينو ليون في حضور عمداء بلدية من 34 بلدية من عموم أنحاء ليبيا»، مشيرة إلى أن الهدف منه «هو التوصل إلى توافقات فيما بينهم، وبيننا وبينهم أيضًا».

مواكبة العملية السياسية
وقالت: «إنّه توجد عدة مستويات في هذا الحوار الذي يستمر يومين، ونعتبر المجالس البلدية الليبية على قدر كبير من الأهمية، وخاصة على صعيد قيام هذه المجالس بمواكبة العملية السياسية؛ لأن مشاركة جميع هذه المجالس يعني عمليًا أننا نتمتع بتغطية شاملة لمجمل التراب الليبي».

وأكّدت المسؤولة الأوروبية لـ«بوابة الوسط» أن المجالس البلدية في جميع أنحاء العالم، وبشكل خاص في ليبيا، لها ارتباط وثيق بالمجموعات السكانية التابعة لها، «وحيث إن الأهالي في ليبيا مرتبطون بشكل وثيق بانتمائهم المحلي».

وضعية السكان
وأشارت إلى أن ما استمعت إليه من ممثلي المجالس البلدية «هو قلق كبير بشأن وضعية السكان، ليس من الناحية الأمنية فقط، ولكن أيضًا على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والإداري، وهناك أيضًا إرادة واضحة وعزيمة أيضًا لجعل البلاد تنطلق من جديد، وإلى الاتجاه إلى اتفاق من جميع الأطراف».

التصدي للإرهاب
وقالت موغيريني لمراسل «بوابة الوسط» إنّ «هذا الاتفاق وهذه الوحدة تبدو لنا وللجميع ضرورية للتصدي للإرهاب. نحن نعمل في مسارات مختلفة، وما يدور في المغرب وما يجري في بروكسل هي أمور هامة، وأعتقد أنّ المجالس البلدية ستصدر مؤشرًا واضحًا على دعم قوي للحوار، وجعله يتمخض عن نتيجة إيجابية، وكذلك وضع الظروف الضرورية للسكان والمواطنين، والتأكيد على أنه لا يمكن الاستمرار في القتال وأعمال القصف».

وشدّدت موغيريني على «أن المواطنين الليبيين في مختلف المناطق يواجهون بشكل منفرد وكل على حدة تنظيم (داعش)، وأنّه من المهم التأكيد على أن اتحادهم جميعًا سيجعلهم أكثر قوة (...) إن ليبيا هي دولة ثرية والآن نحن أمام مأزق، ولكن لدينا قناعة أنه وعندما تنهض ليبيا ستتمكن من مواجهة التحديات، وبما فيها تحديات الأمن المشتركة مع أوروبا، والمجالس البلدية على دراية بهذا الواقع».

حكومة التوافق
وقالت موغيريني: «لقد تطرقنا إلى ضرورة أن يتمخض الحوار الجاري حاليًا على حكومة توافق وطنية، ووضع حد لجميع الأعمال العسكرية ومواجهة تحديات (داعش) والإرهاب، ونحن نتفق في الرأي مع المجالس البلدية أنّه إلى جانب التحديات الأمنية توجد تحديات إدارية وإعادة بناء الاقتصاد بالبلاد، ونحن نرى أن العملية هي عملية ليبية بحتة، والمجتمع الدولي على استعداد للمساعدة، وعندما يقر الليبيون بأخذ زمام الأمور بتوافق فيما بينهم، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد والمجتمع الدولي معه إلى تقديم مساعدة جدية وحاسمة».

ووصفت المسؤولة الأوروبية دور المجالس البلدية في ليبيا بـ«هام جدًا»، وأضافت: «دورهم ليس إدري فقط ولكن سياسي أيضًا».

وقالت موغيريني، في ختام حديثها مع «بوابة الوسط»: «نحن أمام مفترق الطرق، وهو إما أن تنهض ليبيا وتعود للسير، وإلا فإنّنا سنواجه أمرًا أسوء، وأنا أعتقد في مستقبل ليبيا، وأعتقد أنّ الحوار يسير في الاتجاه الصحيح والمسالة مسألة أيام».

محاور اجتماع بروكسل
وكانت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي افتتحت أعمال لقاء عمداء المجالس البلدية الليبية في بروكسل، اليوم الإثنين، والذي يستمر يومين بحضور رؤساء 34 بلدية من مختلف أنحاء البلاد.

ويركز المجتمعون في مناقشتهم على محاور محددة، أهمها الحد من تداعيات الموقف الأمني على حياة السكان، واتخاذ تدابير بناء الثقة، وتحسين الظروف اليومية للمعيشة، إلى جانب دعم مسار الحوار.

ويجري اللقاء وسط بروز إرادة فعلية من المشاركين لإشراك المجالس البلدية في إدارة جوانب من الأزمة في ليبيا، وتجاوز بعض المعوقات القائمة حتى الآن.

وشارك في افتتاح اللقاء مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، برناردينو ليون، ومسؤولون كبار من الاتحاد الأوروبي، ومندوبون عن وكالات الإغاثة والدعم الإنساني الدولي، وسفيرة ليبيا لدى الاتحاد الأوروبي، فريدة العلاقي، والقائم بالأعمال الليبي لدى بلجيكا، عادل السنوسي.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات