انتحار «قاتل فيسبوك» بعد ثلاثة أيام من البحث عنه

القاهرة - بوابة الوسط |
«قاتل فيسبوك» ينتحر بعد ثلاثة أيام من البحث عنه في الأراضي الأميركية (أ ف ب) (photo: )
«قاتل فيسبوك» ينتحر بعد ثلاثة أيام من البحث عنه في الأراضي الأميركية (أ ف ب)

أقدم القاتل الذي صدم الرأي العام في الولايات المتحدة من خلال بث عملية قتله رجلاً مسنًا على «فيسبوك» على الانتحار الثلاثاء، بعد البحث عنه طوال ثلاثة أيام اضطرت شبكة التواصل الاجتماعي خلالها إلى النظر في السياسة المعتمدة لهذا النوع من المحتويات.

ورصدت الشرطة أثر ستيف ستيفنز الذي بات من أهم المطلوبين والمشتبه به الرئيس في هذه الجريمة التي وقعت الأحد في كليفلاند (أوهايو) بالقرب من إيري (ولاية بنسيلفانيا في شرق الولايات المتحدة) ووجدته «منتحرًا بطلقة رصاص»، بحسب ما أعلنت شرطة بنسيلفانيا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وتعرف أحد العاملين في مطعم «ماكدونالدز» على ستيفنز الذي عممت صورته على نطاق واسع في البلاد، وأبلغ الشرطة بوجوده قرابة الساعة 11 بالتوقيت المحلي (15.00 بتوقيت غرينيتش)، وفق شرطة كليفلاند.

وأوفدت الشرطة عناصرها إلى الموقع وطاردت الرجل البالغ من العمر 37 عامًا على متن سيارته قبل أن يقدم على الانتحار، بحسب قائد الشرطة كالفن وليامز.

وتقع مدينة إيري على بعد حوالى 160 كلم من كليفلاند، حيث يشتبه في أن ستيف ستيفنز قام الأحد بقتل روبربت غوديون وصوَّر العملية وبثها على «فيسبوك».

فعند الساعة 14.00 من بعد ظهر الأحد، كان ستيف في سيارته حين مر برجل في الرابعة والسبعين من العمر يدعى روبرت غودوين يمشي متمهلاً على الرصيف، ولا تجمعهما معرفة مسبقة، وترجل ستيف من السيارة وطلب منه أن يكرر اسم أنثى، ثم قال له «هي السبب في ما سيجري لك الآن» وأطلق النار عليه.

وأطلقت الشرطة بداية عمليات بحث عن المشتبه به في أربع ولايات قبل أن تعمم هذه العمليات على كل أراضي البلاد. وخصصت مكافأة قدرها 50 ألف دولار لكل من يقدم معلومات من شأنها أن تؤدي إلى توقيفه.

وغداة الجريمة، نشر «فيسبوك» تسلسلاً زمنيًّا مفصلاً بالأحداث ذات الصلة بها، مؤكدًا أنه أغلق حساب ستيف ستيفنز بعد 23 دقيقة من إبلاغه بما حدث.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات