رغم الجدل حول المواد المستخدمة.. تكساس تنفذ حكم إعدام جديد

القاهرة - بوابة الوسط |
كريستوفر ويلكينز الذي نفذ بحقه حكم الإعدام في تكساس (أ ف ب) (photo: )
كريستوفر ويلكينز الذي نفذ بحقه حكم الإعدام في تكساس (أ ف ب)

نفذت سلطات ولاية تكساس الأميركية أول حكم إعدام للعام 2017 في البلاد، في خضم جدل محموم حول المواد المستخدمة لتنفيذ هذا النوع من العقوبات.

وأقر كريستوفر ويلكينز بذنبه في ارتكاب جريمة قتل مزدوجة سنة 2005 على خلفية صفقة للاتجار بالمخدرات بقيمة 20 دولارًا لم تجر كما تم الاتفاق. واعترف خلال محاكمته بارتكاب جرائم أخرى من بينها، عملية قتل إضافية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وتلقى الرجل البالغ من العمر 48 عامًا جرعة قاتلة وأعلنت وفاته عند الساعة 18,29 (الساعة 00,29 من يوم الخميس بتوقيت غرينيتش) في سجن هانتسفيل، بحسب ما كشف ناطق باسم إدارة السجون.

وتكساس هي الولاية التي تنفذ أكبر عدد من أحكام الإعدام في الولايات المتحدة، حتى لو تخطتها جورجيا العام الماضي من حيث عقوبات الإعدام المنفذة فيها، في ظل تراجع عام في تطبيق العقوبات القصوى.

وتعاني هذه الولاية الكبيرة الواقعة في جنوب البلاد، مثل غيرها من الولايات الأميركية، نقصًا في المواد المستخدمة للحقن القاتلة بسبب رفض الشركات الصيدلانية، الأوروبية بأغلبيتها، تزويدها بها.

وقدمت سلطات تكساس الأسبوع الماضي دعوى ضد الوكالة الأميركية للأغذية والأدوية (إف دي إيه)، متهمة إياها بمصادرة المواد القاتلة لفترة أطول من اللزوم.

ففي أكتوبر 2015، استوردت ولايتا تكساس وأريزونا جرعات من ثيومبتال الصوديوم من الهند من دون إعلام السلطات المعنية، فصادرت السلطات الصحية الفدرالية هذه الشحنات باعتبار أنه من غير القانوني استخدام هذه المواد لتنفيذ أحكام الإعدام.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات