«إيمانويل ماكرون» في أول رحلة ذات طابع ثقافي

القاهرة - بوابة الوسط |
التحضيرات الأخيرة  عشية افتتاح معرض فرانكفورت الدولي للكتاب (ف ب) (photo: )
التحضيرات الأخيرة عشية افتتاح معرض فرانكفورت الدولي للكتاب (ف ب)

يأتي معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في وقت مفصلي من الحملة التي يقوم بها الرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون» للحض على إعادة تأسيس أوروبا، وتعد هذه الرحلة بالنسبة له هي أول رحلة للخارج ذات طابع ثقافي منذ انتخابه.

ويعتبر الرئيس أن الثقافة تلعب دورًا أساسيًا لإعادة توطيد العلاقات التي تلاشت بين الدول الأوروبية، وقال في خطاب ألقاه في جامعة السوربون في باريس في نهاية سبتمبر إن «أقوى رابط يجمع الاتحاد الأوروبي سيبقى على الدوام الثقافة والمعرفة »، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ومن المتوقع أن يعرض ماكرون في فرانكفورت مبادراته الأوروبية خلال حلقة نقاش تنظمها جامعة غوتي بحضور الفرنسي الألماني «دانيال كون بنديت» والباحث المتخصص في الإسلام «جيل كيبيل».

دان بروان نجم المعرض
تعد اللغة الفرنسية هي ثاني لغة تلقى أكبر قدر من الترجمات في ألمانيا كما في العالم، بفارق كبير بعد الأعمال باللغة الإنجليزية، أما الألمانية، فهي ثالث لغة أكثر ترجمة في فرنسا بعد الإنجليزية والإسبانية.

وأكد ماكرون مؤخرًا عزمه على المساهمة في نشر اللغة الفرنسية أكثر في العالم مؤكدًا أنها تتمتع بإمكانات هائلة.

وتتوقع المنظمة العالمية للفرانكوفونية أن يزداد عدد الناطقين بالفرنسية في العالم من حوالي 275 مليونًا اليوم إلى حوالي 700 مليون بحلول 2050، معظمهم في أفريقيا.

وفي هذه الأثناء يبقى النجم الحقيقي في معرض فرانكفورت هذه السنة الكاتب الأميركي «دان براون» وسيعرض السبت روايته الجديدة «الأصل».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات