بيع أعمال لباسكيا وتومبلي وبايكن بـ448 مليون دولار

القاهرة - بوابة الوسط |
لوحة «لاهارا» لجان-ميشال باسكيا خلال عرض في «كريستيز» 5 مايو 2017 (أ ف ب) (photo: )
لوحة «لاهارا» لجان-ميشال باسكيا خلال عرض في «كريستيز» 5 مايو 2017 (أ ف ب)

حققت دار «كريستيز» للمزادات، مساء الأربعاء في نيويورك، غلة كبيرة بلغت 448 مليون دولار بفضل أعمال لباسكيا وتومبلي وبايكن.

وهذا المبلغ الإجمالي قريب من التقديرات التي كشفتها دار المزادات العريقة قبل بدء عمليات البيع، أي 462 مليون دولار، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المدير العام للدار، غيوم تشيروتي، «هذا دليل على قوة السوق، وهذا دليل على قوة كريستيز».

وكان نجم أمسية المزادات الفنان التجريدي الأميركي ساي تومبلي الذي بيعت لوحته الكبيرة «ليدا آند ذي سوان» (1.91 متر على مترين) العائدة للعام 1962 بسعر 52.8 مليون دولار. وحققت أعلى سعر خلال مزاد الأربعاء.

ومن المحطات البارزة أيضًا في المزاد ثلاثية فرانسيس بايكن «ثري ستاديز أوف جورج داير» وهي عبارة عن ثلاثة بورتريهات لملهم الرسام الأميركي الذي كان صديقه وعشيقه.

وبيعت اللوحة بسعر 51.7 مليون دولار بما يشمل العمولة، فيما كانت مقدرة بحدود خمسين مليونًا. وبيعت لوحة لجان ميشال باسكيا بعنوان «لا هارا» بسعر 34.9 مليون دولار.

وشكَّـلت هذه الأعمال الثلاثة تاليًّا، ثلث المبلغ الإجمالي للمزاد المكرس لفن ما بعد الحرب العالمية والفن المعاصر. وبيعت خمسة أعمال لباسكيا الأربعاء من بينها ثلاثة تجاوزت الخمسة ملايين دولار. إلا أن أيًّا من الفنانين الثلاثة لم يقترب من سعره القياسي.

ويسجل في مزاد الخميس لدى دار «سوذبيز» سعرًا قياسيًّا لباسكيا مع عرض لوحة من دون عنوان للبيع يقدر سعرها بستين مليون دولار.

والسعر القياسي للفنان النيويوركي المسجَّل في مزاد يعود إلى مايو 2016 عندما بيعت لوحة له من دون عنوان بمبلغ 57.2 مليون دولار.

ورغم عدم تسجيل أي سعر قياسي، حققت دار «كريستيز» مجموعًا نادرًا ما يتحقق خلال جلسة واحدة، وتمكَّنت من بيع 96 % من القطع المعروضة.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات