معرض في روما عن التبادلات الفنية بين إيطاليا وإسبانيا

القاهرة - بوابة الوسط |
زوار في معرض
زوار في معرض "من كارافاغو إلى بيرنيني، التحف الفنية للقرن السابع عشر الإيطالي" في روما (ف ب)

يحتفي معرض في روما بالتبادلات الفنية الغزيرة بين اسبانيا وإيطاليا في القرن السابع عشر مع تقديم أعمال لكبار الفنانين، مثل كارافاغو وبيرنيني وفيلاسكيز.

ويقدم هذا المعرض الذي يحمل اسم «من كارافاغو إلى بيرنيني، التحف الفنية للقرن السابع عشر الإيطالي» حوالى مئة عمل فني لفنانين إيطاليين أو إسبان من المجموعة الملكية للتحف الفنية في اسبانيا،وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

وقال غونزالو ريدين ميتشوس القيم على هذا المعرض إن هذا الحدث يعكس فترة كانت فيها بعض المناطق الإيطالية تحت سيطرة الإمبراطورية الإسبانية، لا سيما مملكة نابولي.

و أوضح أن «عددا كبيرا من الأعمال الفنية التي وصلت إلى إسبانيا في القرن السابع عشر كانت هبات دبلوماسية قدمها أمراء إيطاليين ورجال دين وحتى باباوات للحصول على حماية الإمبراطورية الاسبانية».

ومن بين أبرز الأعمال المعروضة في هذا المتحف المنظم في قصر كويريناله حتى 30 يوليو، «سالومة مع رأس القديس يوحنا المعمدان»(1609) من إعداد كارافاغو والمعروضة أصلا في المتحف الملكي في مدريد وثوب يوسف (1630) لفيلاسكيز المعروضة في دير إسكوريال بالقرب من مدريد.

وقال غونزالو ريدين ميتشوس إن «عمليات استقدام تحف إيطالية إلى البلاط الملكي في اسبانيا ساهمت في بروز أسلوب فني وإنشاء تيار وطني شكلا، مع فيلاسكيز، أثرى حقبات تاريخ الفن في أوروبا».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات