مخرج إيراني مهدد بالسجن لاتهامه بتهديد الأمن القومي

القاهرة - بوابة الوسط |
السينمائي الإيراني محمد رسولوف (أ ف ب) (photo: )
السينمائي الإيراني محمد رسولوف (أ ف ب)

يواجه المخرج الإيراني محمد رسولوف الذي استجوبه القضاء في إيران بعد مصادرة جواز سفره اتهامات قد تعرضه للسجن ست سنوات، بحسب ما قال الموزع الفرنسي لفيلمه «رجل نزيه» الذي فاز بجائزة في مهرجان «كان» الأخير.

وأوضحت شركة الإنتاج الفرنسية «إيه آر بي سيليكشن» الموزعة لهذا الفيلم أن «استخبارات الحرس الثوري استجوبت مطولاً رسولوف في الثالث من أكتوبر» بعدما صودر جواز سفره في 15 سبتمبر في مطار طهران، مشيرة أن التهم الموجهة إليه هي القيام بـ«نشاطات تهدد الأمن القومي» و«دعاية ضد النظام» الإيراني. وأشارت إلى أن هذه التهم تعرضه «للسجن ست سنوات».

وأفادت الشركة: «عليه الانتظار في الوقت الراهن في منزله الاستدعاء التالي لاستجوابه مجددًا مرات عدة في الأسابيع المقبلة».

وفاز رسولوف بجائزة فئة «نظرة ما» في الدورة السبعين من مهرجان «كان» في مايو الماضي عن فيلم «رجل نزيه». ويروي الفيلم قصة رجل يعيش حياة بسيطة ويحاول محاربة الفساد في شركة خاصة تدفع سكان بلدة إلى بيع ممتلكاتهم.

وفي سبتمبر قال أحد منتجي الفيلم كاويه فرنام إن القضاء استدعى المخرج بعد مصادرة جواز سفره في مطار طهران من دون أي تفسير يومها. وأوضح فرنام أنه كان عائدًا من الولايات المتحدة بعد مشاركته في مهرجان «تيلورايد» الأميركي حيث عرض فيلم «رجل نزيه» في مطلع سبتمبر.

وفاز رسولوف العام 2011 بجائزة فئة «نظرة ما» أيضًا عن فيلمه «إلى اللقاء». ومنحت الجائزة في غيابه بعدما منع من مغادرة البلاد.

وفي أكتوبر 2011 حكم على المخرج بالسجن سنة بعد إدانته بتهمة القيام بـ«نشاطات تهدد الأمن القومي» و«الدعاية» ضد النظام في حين حكم على السينمائي جعفر بناهي بالسجن ست سنوات بناء على التهم نفسها. وأثار الحكم على الرجلين موجة إدانة في الغرب.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات