إعلان جوائز غولدن غلوب.. وهذا الفيلم يفرض سيطرته

القاهرة - بوابة الوسط |
بطلا فيلم «لا لا لاند» إيما ستون وراين غوسلينغ مع جائزتي أفضل ممثلة وممثل في فيلم كوميدي أو غنائي/استعراضي، 8 يناير 2017 (أ ف ب) (photo: )
بطلا فيلم «لا لا لاند» إيما ستون وراين غوسلينغ مع جائزتي أفضل ممثلة وممثل في فيلم كوميدي أو غنائي/استعراضي، 8 يناير 2017 (أ ف ب)

حصد فيلم «لالا لاند» سبع جوائز خلال حفل توزيع جوائز غولدن غلوب، الأحد في لوس أنجليس، وللمرة الأولى بث مرور النجوم على السجادة الحمراء عبر «تويتر»، بينما كان ترامب حاضرًا بقوة.

وفاز الفيلم الذي أراده داميان شازيل تحية إلى عصر هوليوود الذهبي بالجوائز السبع، التي كان مرشحًا لها ما يعطي الفيلم زخمًا فيما يطلب حملته للجوائز الأعرق في السينما الأميركية أي الأوسكار، التي توزع الشهر المقبل، حسب وكالة الانباء الفرنسية.

وقالت بطلة الفيلم إيما ستون التي فازت بجائزة أفضل ممثلة في دور كوميدي أو غنائي/استعراضي: «هذا فيلم للحالمين». وتقوم في الفيلم بدور ميا وهي ممثلة مبتدئة. وأضافت: «أظن أن الأمل والإبداع هما من أهم الأمور في العالم. وهذا ما يقوم عليه هذا الفيلم».

أما بطل الفيلم راين غوسلينغ الذي يؤدي دور عازف البيانو سيباستيان، ففاز بجائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي، في حين حصد المخرج شازيل جائزتي أفضل مخرج وأفضل سيناريو. وحقق الفيلم كذلك جائزة أفضل موسيقى أصلية وأفضل أغنية عن «سيتي أوف ستارز».

وحقق الفيلم بذلك عددًا قياسيًا من الجوائز. وكان الرقم القياسي لأكبر عدد من جوائز غولدن غلوب في سهرة واحدة مسجلاً باسم «وان فلو أوفير ذي كوكوز نيست» (1975) و«ميدنايت إكسبرس» (1978) مع ست جوائز.

وعند تسلمه جائزته كأفضل ممثل في دور كوميدي أشاد غوسلينغ بشريكة حياته إيفا منديس. وقال: «سأحاول أن أشكر شخصًا بطريقة مناسبة فعندما كنت أغني وأرقص وأعزف البيانو وأمر بواحدة من أجمل تجاربي في التمثيل كانت شريكتي تربي ابنتنا فيما هي حامل بالثانية وتحاول أن تساعد شقيقها في معركته ضد السرطان».

وفاز كايسي أفليك بجائزة أفضل ممثل في دور درامي عن دوره في فيلم «مانشستر باي ذي سي» لكينيث لونرغان. إلا أن الفيلم لم يفز بجائزة أفضل فيلم التي كانت من نصيب «مونلايت» لباري جينينكز. وكان أفليك وهو الشقيق الأصغر لبن أفليك الأوفر حظًا للفوز وحرص على شكر المخرج.

وقال: «ليس لدي متسع من الوقت لأقول ما ينبغي قوله في كيني. يكفي أن أقول إني أحبك وأنت جميل أنت كنز لنا جميعًا محبي الأفلام والعاملين في الأفلام».

وكانت جائزة أفضل فيلم المكافأة الوحيدة التي نالها «مونلايت» رغم أنه كان مرشحًا في ست فئات.

في مفاجأة أخرى فاز «إيل» بجائزة أفضل فيلم أجنبي

وحصلت مفاجأة أيضًا في فئة أفضل ممثلة في دور درامي، حيث كان يتوقع فوز ناتالي بورتمان بالجائزة عن تأديتها دور جاكي كينيدي في فيلم «جاكي». إلا أن الجائزة كانت من نصيب الفرنسية إيزابيل أوبير (63 عامًا) عن تأديتها دور امرأة تتعرض للاغتصاب في فيلم «إيل» الفرنسي. وفي مفاجأة أخرى فاز «إيل» بجائزة أفضل فيلم أجنبي، فيما كان الأوفر حظًا للفوز «توني إردمان» الألماني-النمساوي.

وقال مخرج فيلم «إيل»، بول فيرهوفن، لإيزابيل أوبير: «كان العمل معك رائعًا، أنت رائعة. أحبك أحبك أحبك». وعند تسلمها الجائزة شكرت أوبير المخرح بحرارة «لأنك تركتني أكون ما أنا عليه». وقالت للمصوتين على الجائزة، «شكرًا لأنكم جعلتموني أفوز في فيلم فرنسي أخرجه هولندي، هنا في الولايات المتحدة».

وأضافت: «في هذه الصالة أشخاص من العالم بأسره، من الصين من أميركا من أوروبا. لا تتوقعوا من السينما أن تقيم الجدران والحدود» في رسالة مباشرة إلى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، الذي وعد ببناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وفازت فايولا ديفيس بجائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن «فنسيز» وهو اقتباس سينمائي لمسرحية أوغست ويلسون.

وعلى صعيد التلفزيون، فاز «ذي بيبول فيرسيس أو جاي سيمبسون: أميريكن كرايم ستوري» بجائزتي أفضل مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني وأفضل ممثلة لساره بولسون لتأديتها دور المدعية العامة مارسيا كلارك.

وفاز المسلسل الدرامي «ذي نايت ماناجر» بثلاث جوائز في مجال التمثيل لتوم هيدلستون وهيو لوري وأوليفيا كولمان.

«ذي كراون» أفضل مسلسل
حصد مسلسل «ذي كراون» الجديد من «نتفليكس» حول العائلة المالكة في بريطانيا جائزة أفضل مسلسل درامي وأفضل ممثلة لكلير فوي التي تقوم بدور الملكة إليزابيث الثانية في صباها.

وقالت الممثلة البريطانية البالغة 32 عامًا إنها تريد شكر «نساء رائعات» من بينهن الملكة التي أشادت بحكمها المستمر منذ أكثر من ستين عامًا. وقالت: «أظن أن العالم سيكون أفضل مع عدد أكبر من النساء في وسطه».

وفاز مسلسل «أتلانتا» من تأليف الممثل دونالد غلوفر بجائزة أفضل مسلسل كوميدي. وفاز غلوفر الذي سيمثل في الجزء المقبل من سلسلة «ستار وورز» بجائزة أفضل ممثل.

وكانت الانتخابات الرئاسية الأميركية حاضرة بقوة في الحفل الذي أقيم في فندق «بيفرلي هيلتون» مع كلمات تدعو إلى التسامح والوحدة. وتوجهت أسطورة السينما الأميركية ميريل ستريب إلى ترامب في خطاب مؤثر عند تسلمها جائزة عن مجمل مسيرتها.

وقالت متوجهة إلى الرئيس الأميركي المنتخب: «هوليوود تعج بالغرباء والأجانب. إذا طردتهم جميعًا لن تتمكن من مشاهدة إلا مباريات كرة القدم والفنون القتالية المختلطة وهي ليست بفن في الواقع».

أما مقدم الحفل الفكاهي جيمي فالون فوجه أيضًا سهامه إلى دونالد ترامب. وقال: «هذا حفل غولدن غلوب وهو من الأماكن القليلة في الولايات المتحدة حيث ما زلنا نحتفي بالتصويت الشعبي»، في إشارة إلى أن هيلاري كلينتون هي التي فازت بالتصويت الشعبي وليس دونالد ترامب.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات