تحية إلى طوق النجاة التونسي

ديانا مقلد |
ديانا مقلد

لم تكن أعداد ضحايا مجزرة شاطئ سوسة التونسي العامل الحاسم في تصدر تلك العملية للاهتمام الإعلامي، لكن مشهديتها بدت الأكثر سطوة واستحواذا على التغطية والمتابعة. وها هي الصحافة العالمية تتداول صورة نظنها لأول وهلة إعلانا لمنتجع بحري قبل أن نلحظ ذاك الشاب الحليق الطليق الشعر وهو يرتدي سروالا قصيرا ويسير حافيا على رمال الشاطئ فيما يقف حائط بشري خلفه تبين لاحقا أنهم شبان تجمعوا لحماية منتجعات أخرى من نيران رشاشه.
سيف الدين رزقي لم يكن يحمل شمسية ليمضي نهاره في مياه البحر بل كان يحمل رشاشا شرع يطلقه على السياح الأجانب الممددين على الرمل.. ظهرت تباعا فيديوهات لمواطنين وثقت لنا تفاصيل من حكاية الرعب التي كان شيطانها هذا الشاب التونسي الذي تمكن لأكثر من ثلاثين دقيقة من قتل عشرات السياح قبل أن يحاول الهرب ومن ثم اصطاده رصاص الأمن ليقع ميتا بلا حراك فيما بقي شعره الطويل يموج مع الهواء كحياته القصيرة التي انتهت بعبثية مشهدية محيرة..
ما هو سر الشاطئ..
الصيف الماضي قتلت مروحيات إسرائيلية أربعة أطفال فلسطينيين يلعبون على الشاطئ وسجلت الكاميرات لحظات لعبهم البريء ومن ثم موتهم المفجع. حتى «داعش» دخلت على مسرح البحر ورماله فنفذت إعداما جماعيا مروعا على شاطئ بحر ليبيا لا تزال دمويته ماثلة أمامنا..
مشاهد فاقت بواقعيتها رعب هوليوود في أكثر الأماكن ألفة وجمالا، شاطئ البحر..
لا شك أن موت أي بريء سواء أكان على شاطئ بحر أم في الطريق أم في ظلمات سجن ما أمر لا يستحق سوى الاستنكار والرفض والإدانة لكن لماذا تستحوذ حالات بعينها على اهتمام أكبر..
نعم هناك عوامل كثيرة، منها المكان وجنسيات الضحايا وسهولة وصول الإعلام، لكننا هنا في حالة مجزرة شاطئ سوسة أمام حالة قصوى من حالات الارتكابات العنيفة التي تلاقي اهتماما يتجاوز أحداثا أخرى بحيث وفرت الحكايات التي وثقتها الهواتف الذكية لمن نجا من الهجوم معلومات وصورا وشحنات عاطفية لإيصال مضامين إعلامية مختلفة لكنها في النهاية مضامين أسيرة للصورة القوية والتناقض الذي اكتنف المأساة كلها.
ففي الظاهر لم يكن سيف الدين رزقي متشددا، بل كان محبا للرقص وموسيقى الهيب هوب وكرة القدم ومجهولا من الأمن التونسي، لكنه كآخرين كثر اعتنقوا الفكر المتطرف.. وسيرة شاب مثل رزقي بل وصورته بسرواله القصير على البحر حاملا رشاشا تثبت كم أن الخيط الفاصل بين ما نفترضه شابا طبيعيا والتطرف هو خيط ملتبس وواهن لكن يكفي أن تكون مشهدية ما ارتكبه على الشاطئ حاضرة بهذه القوة لتعلي من شأن المأساة على مآسٍ وأحداث غيرها..
رافقت مجزرة تونس الكثير من الفيديوهات الواقعية التي وثقت المجزرة بحيث يصعب على الصحافة العربية والعالمية أن تتجاهلها أو أن لا تفرد لها مساحات واسعة كما فعلت. ميز عملية سوسة تلك الفيديوهات لتوانسة قاموا بأدوار الحماية للهاربين من السياح وأيضا التوثيق للمجزرة وأحيانا محاولة الهجوم على القاتل وردعه.
ما حصل في سوسة يثير الغضب والحزن لكننا شاهدنا في الفيديوهات طوق نجاة بشريا شكله تونسيون وتونسيات وقفوا في وجه القاتل وأعاقوا قتله المزيد.. هؤلاء يجب أن نراهم وأن نقول إن ثمة وسط هذا الظلام العام ضوء صغير سيبقي شواطئنا أماكن جميلة وسيغسل الموج ذكريات رعب عسى أن تكون من الماضي.

(عن صحيفة الشرق الأوسط)

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات