«كرِّر يا شعب»

علي المجبري |
علي المجبري

أميركا صنعها الشباب المغامرون الذين أبحروا في سفن بدائية متهالكة إلى العالم الجديد وأسسوا أعظم دولة في العالم.. دولة عظيمة صنعها الشباب الأصحاء المغامرون، حيث المرضى والضعفاء والعجزة لا يقوون على خوض المغامرة في سفينة قد تصل وقد لا تصل أبداً إلى الشاطئ الآخر من المحيط!

 الحل يقف أمامنا ويعترض طريقنا ونحن بعنادنا وجهلنا وعنجهيتنا ننحيه جانبا لنمر من جواره

أما الشيوخ فهم من خططوا مغامرات أبنائهم وأرشدوهم وزودوهم بخرائط البحار والنجوم ومنحوهم الحكمة وعلموهم الصبر ووضعوا للشباب الدستور والقوانين.

ونحن لدينا الشباب المنعمين بالصحة ولدينا الشيوخ المدججين بالعلم والفقه والمعرفة!

فماذا ننتظر؟
الحل يقف أمامنا ويعترض طريقنا، ونحن بعنادنا وجهلنا وعنجهيتنا ننحيه جانبا لنمر من جواره باحثين عنه في أماكن لا يمكن أن نجده فيها!

فأولاً: لدينا برلمان يشارك في نقلنا إلى بر الأمان ثم نعيد انتخاب أعضائه في أقرب وقت ممكن.

وثانياً: لدينا مجلس رئاسي ينسحب منه السيد امعيتيق من أجل ليبيا ومن أجل العدالة، ليتكون من رئيسٍ من (الغرب) ونائبٍ من (الشرق) وآخرَ من (الجنوب)، وإن أرادوا أن يكون (امعيتيق) ضمن المجلس الرئاسي فهذا شأن الغرب إذ يمكنهم استبداله بالسراج إن أحبوا.

وثالثاً: لدينا (3) حكومات تنصهر في ائتلاف لتشكل معاً حكومة واحدة تمثل كل الليبيين وتعمل من أجل الشعب كل الشعب.

ورابعاً: لدينا الجيش الليبي وقوات الثوار يتحدون في كيان عسكري محترف واحد يؤسسه وينظمه المشير خليفة حفتر (باعتباره أقدم العسكريين وأعلاهم رتبةً وأكبرهم سناً) ويسلم قياداته فيما بعد للثوار من العسكريين ومن المدنيين الذين يرغبون في الانخراط بسلك الجيش الليبي المحترف المنظم، وتنطبق عليهم الشروط المطلوبة.

فليبيا الجديدة تحتضن الجميع ولا تقصي أحداً؛ حيث المصالحة الوطنية أساس التوافق والاتفاق، وحيث العفو هو السائد

فليبيا الجديدة تحتضن الجميع ولا تقصي أحداً؛ حيث المصالحة الوطنية أساس التوافق والاتفاق، وحيث العفو هو السائد، ولا عقاب إلا لمن ارتكب جريمةً خارج إطار الحروب والمعارك المباشرة.

أرجو أن نكون عقلاء ونتفق حتى ننقذ ليبيا من مصيرها المظلم، وحتى تنتصر ليبيا وتنجح ليبيا، وحتى نسمع في إحدى لحظات الصدق والحب والحقيقة مذيعي كل قنواتنا الإعلامية المختلفة شرقاً وغرباً وجنوباً يهتفون بعبارة واحدة: «كرِّر يا شعب»، «كرِّر يا شعب».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات